طبيعة دعوى رفع المضرة. الاستاذة ايمان نصري - Avocat Tunisie, Avocat en Tunisie, Cabinet Avocat en Tunisie,Avocat Tunisien france
Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

Nos Services 

Rédaction des contrats

Création d'une entreprise

Prise en charge d'une affaire

Prestations Administratives

 

 

 

 

       

طبيعة دعوى رفع المضرة. الاستاذة ايمان نصري

1 Août 2010 , Rédigé par maitreimennasri.over-blog.com Publié dans #droit

 

رفع المضرة دعوى انتــجها العمل القـــضائي من حيث تسميتها ويـــكاد " يجمع فقه القضاء على إعتبار الفصل 99 م ا ع أساسا قانونيا لها." وهو فصل ينطبق في الحقيقة على صورة مخصوصة من صور المسؤولية التقصيرية وهي مضار الجوار  ( les troubles de voisinages ) على أن دعوى رفع المضرة دعوى شخصية كما ورد تعريفها بالفصل 20 م م م ت والذي نص على أنه " توصف بدعاوي شخصية الدعاوي المبنية على التزام شخصي مصدره القانون أو العقد أو شبه العقد أو الجنحة أو شبه الجنحة: ذلك انه طالما كانت تستند إلى الفصل 99 م ا ع الوارد ضمن الباب الثالث من المجلة والذي عنوانه " في الالتزامات الناشئة مع الجنح وما ينزل منزلتها " فانها بذلك تكون دعوى شخصية لتأسيسها على المسؤولية التقصيرية. من ناحية أخرى رأى بعض الفقهاء في قراءة لهم لفقه قضاء بلادنا أنه غالبا ما يقع تبرير دعوى رفع المضرة بالرجوع إلى المبادئ العامة للمسؤولية التقصيرية المؤسسة على الفصلين 82 و83 م ا ع وذلك كلما توفر في جانب المطلوب خطإ تقصيري يتمثل في اخلاله بالتزام قانوني كاحترام المسافات القانونية المنصوص عليها بالفصل 174 م ح ع أو عدم احترام موجبات الفصل 21 م ح ع من أنه : " يراعي ( المالك ) في استعمال حقه ما تقتضيه النصوص التشريعية المتعلقة بالمصلحة العامة أو بالمصلحة الخاصة " وهو أمر لا يغير من طبيعة الدعوى إذ أنه على فرض تأسيسها على أحد الفصلين المذكورين فانها تبقى من الدعاوى الشخصية على معنى الفصل 20 م م م ت سالف الذكر لانبنائها على إحدى صور المسؤولية التقصيرية.

Partager cet article