Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog
Cabinet Avocat en Tunisie Maitre Imen Nasri

Votre Cabinet D' Avocats en Tunisie

إفشاء السرّ المهني الطب

يطّلع الطبيب بحكم عمله و علاقته بمرضاه على الكثير من خصوصياتهم و تنكشف أمامه الكثير من الحقائق و المعلومات و الأسرار المتعلّقة بذات المريض و أحيانا بعائلته و بعلاقاته الخاصّة.لذلك كان الطبيب منذ القدم مطالب بحفظ أسرار مريضه و إبقاءها طيّ الكتمان و عدم البوح بها. وقد كرّست أغلب التشريعات هذا الواجب سواء بمقتضى نصوص خاصّة تتعلّق بالميدان الطبي أو في نصوص و قواعد عامة تفرض على الأشخاص عدم إذاعة الأسرار المهنيّة. و لم يحد المشرّع التونسي عن ذلك حيث نصّ صلب الفصل  254   من المجلّة الجنائيّة على " إنّ الأطبّاء و الجرّاحين و غيرهم من ضبّاط الصحّة و كذلك الصيدليين و القوابل و غيرهم من الأشخاص المؤتمنين على الأسرار التي تودع عندهم نظرا لحالتهم أو حرفتهم و الّذين يفشون هاته الأسرار في غير الصورة الّتي أوجب أو رخّص فيها القانون بالقيام بالوشاية يعاقبون بالسّجن مدّة ستّة أشهر و بخطيّة قدرها خمسمائة فرنك".و نفس المبدأ وقع تكريسه صلب الفصل الثامن من مجلّة واجبات الطبيب الذي إقتضى أنّه " يتعين على  كلّ طبيب المحافظة على السرّ المهني إلاّ في الحالات الإستثنائيّة التي ينصّ عليها القانون".

هذا الواجب يلتزم الطبيب بالمحافظة عليه منذ اليمين التي يؤديها قبل مباشرته لمهنته حيث تتضمن صيغة اليمين إلتزام الطبيب بذلك. و المصلحة من المحافظة على السرّ المهني تعود إلى المريض الذي يفضي بدون أي إحتراز أو تردّد إلى طبيبه بكلّ أسراره مهما كانت خاصة و خطيرة، آملا في مساعدته على كشف مرضه و معرفة العلاج المناسب و الناجع لمرضه.ولا شك أنّ الذي دفع بالمريض إلى تلك الصراحة هو شعوره بالاطمئنان على أسراره التي لا يرى البوح بها إلى غيره. و عليه فإنّ محافظة الطبيب على السرّ المهني سلوك أخلاقي وواجب مهني، إذ لا يمكن له أن يستغلّ ضعف المريض و حاجـته إليه لنشر ما لا يـريد تعـريف الغـير به لأنّه قد ينال من سمـعتـه و اعتباره و كرامته. فإفشاء السرّ جريمة أخلاقيّة قبل أن تكون جريمة مدنيّة أو جزائية و السرّ المهني من الأمور التي لا يستطاع تحديد ومفهومه باعتباره يختلف باختلاف الزمان و المكان و الأشخاص و طبيعة الوقائع و الأحداث. فما يكون سرّا في زمان ما و في منظور شخص معيّن لا يكون كذلك في زمان آخر ولشخص آخر.و الأساس الذي يقوم عليه الالتزام بالسّر المهني هو العقد و القانون. إذ يتكوّن بين الطبيب ومريضه صراحة أو ضمنا عقد رضائي يلتزم بمقتضاه الطبيب بممارسة العلاج وفق قواعد المهنة بما في ذلك قاعدة كتمان سرّ المريض. كما يجد مصدره في مبدأ إحترام الحياة الخاصة للأفراد وهو مبدأ يهمّ النّظام العام .و تأسيسا على  ما سبق بيانه فإنّه يحقّ لكلّ مريض تضرّر من جرّاء إفشاء طبيبه للأسرار التي إئتمنه عليها، سواء كان الضّرر معنويّا أو ماديّا أن يطلب التصريح بخطأ الطبيب و إلزامه بالتعويض له حتى و إن امتنعت مؤاخذة الطبيب جزائيّا كأن يبوح بسرّ تلقّاه من طبيب آخر ضرورة و أنّ التّتبع الجزائي يستوجب كشف سرّ تلقّاه أثناء ممارسته لمهنته

Partager cet article
Repost0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :